الأحد، 1 مايو، 2016

نائبة: تنفي مغادرة النواب الكرد المعتصمين الى الاقليم وتؤكد انهم في بغداد


نفت النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني سوزان بكر، اليوم الاحد، مغادرة أي نائب من النواب الكرد المعتصمين الى اقليم كردستان، مؤكدة ان النواب امنون في العاصمة بغداد.
وذكرت بكر في بيان تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه اليوم الاحد ان "النواب الكرد منقسمون بين من غادر بغداد ووصل الى اقليم كردستان، ومن بانتظار العودة الى الاقليم ومن لايزالون في منزل رئيس الجمهورية في العاصمة بغداد"، مشيرة الى ان "الانباء تفيد بأن المتظاهرين اخلوا مبنى البرلمان لكنهم لا يزالون في المنطقة الخضراء ببغداد".
واوضحت النائبة بحسب البيان : "من غير المعلوم متى ينعقد مجلس النواب مرة أخرى، مشيرة الى ان عودة النواب الكرد الى بغداد تعتمد على ما تتوصل له الاطراف السياسية من اتفاق مع التيار الصدري، مشددة على ضرورة حل هذه الأزمة التي أضرت بهيبة الدولة".
وعن حقيقة الانباء عن وصول عدد من النواب المعتصمين الى اقليم كردستان بعد اقتحام مبنى البرلمان، نفت النائبة بكر ان يكون احد من النواب المعتصمين وصل الى الاقليم، مؤكدة ان النواب الذين سافروا الى اقليم كوردستان هم بعض النواب من الكتل السنية، وممن يقيمون في اقليم كوردستان.
واظهرت مقاطع فديو ضرب المتظاهرين النائب الثاني لرئيس مجلس النواب ارام الشيخ محمد عن كتلة التغيير الكردية، فيما اظهرت مقاطع اخرى محاصرة رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني الا طالباني في سيارتها الخاصة.

القانون: العبادي أبقى وزير المالية بمنصبه خشية من بارزاني


أكد ائتلاف دولة القانون، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي لم يشمل وزير المالية في التعديل الوزارية كونه يخشى رئيس الأقليم مسعود بارزاني.
وقال النائب عن الائتلاف اسكندر وتوت، لـ /موازين نيوز/، إن "حقيقة أبقاء وزير المالية هوشيار زيباري في منصبه، هو بسبب خشية العبادي من بارزاني".
وأضاف، أن "المحاصصة لا تزال واضحة في التشكيلة الوزارية الجديدة".
وفيما يخص قرار المحكمة بشأن الطعن المقدم من قبل النواب المعتصمين الخاص بشرعية جلسة مجلس النواب، أوضح وتوت، أنه "تم لجنة قانونية تدرس الدستور وترسل اعتراض النواب الى المحمكة الاتحادية، خلال  شهر".

نصيف: بايدن وبخ العبادي ورفض مقابلة معصوم والجبوري يتوسل على باب السفارة الأمريكية

أبدت النائب عن جبهة الإصلاح عالية نصيف استغرابها من قيام رؤساء الرئاسات الثلاث بتقديم "فروض الطاعة والولاء" لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن فور وصوله الى بغداد الخميس الماضي وعدم إبقائهم أية هيبة للعراق، مبينة ان هدفهم من ذلك هو الاستقواء. بحسب قولها.

وقالت نصيف في بيان نقله مكتبها الإعلامي اليوم السبت أنه "فور وصول جو بايدن الى بغداد الخميس الماضي سارع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري الى تقديم فروض الطاعة والولاء الى سيدهم القادم ليملي أوامره عليهم". واضافت "هذا التودد والتذلل والتمرغ في العمالة لم يُبقِ أية هيبة للعراق، كما ان الامريكان لا يحترمون العملاء أساساً بدليل أن بايدن وبّخ العبادي توبيخاً شديداً ورفض مقابلة معصوم، اما سليم الجبوري فقد وقف متوسلاً على باب السفارة الأمريكية ليقابل الزائر العظيم ويقف الى جانبه لالتقاط صورة معه يوهم بها الشارع العراقي بان أمريكا تدعمه وتدعم معصوم والعبادي، في حين ان أمريكا ممتعضة منهم وستطيح بهم في أقرب فرصة".

واشارت نصيف الى ان "عشق المناصب والتشبث بالكراسي جعل رؤساء الرئاسات الثلاث يستنجدون بزعيمهم جو بايدن لينقذهم من محاولات ممثلي الشعب والنواب المعتصمين لإقالتهم، الى درجة ان يهينون أنفسهم بهذا الشكل الذي أساء الى هيبة العراق".


وتابعت "على رؤساء الرئاسات الثلاث تقديم اعتذار للشعب العراقي عن هذه الإساءة الكبيرة، فهم رغم كونهم رؤساء غير شرعيين وغير مرغوب بهم من قبل الجماهير إلا انهم رغم كل شيء مازالوا يمثلون أعلى السلطات العراقية، ومن المخزي والمشين أن يتوددوا للأجنبي بهذا الشكل الفاضح الذي أساء للدولة العراقية".

التحالف الوطني يدعو العبادي للاسراع بتنفيذ الاصلاحات ويحذر من المندسين بين المتظاهرين


دعت قيادة التحالف الوطني رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الاسراع بتنفيذ الاصلاحات .
وذكر بيان للقيادة تلقت وكالة كل العراق[أين]ان" قيادة التحالف الوطنيِّ العراقيِّ اجتمعت مساء السبت في مكتب إبراهيم الجعفريّ رئيس التحالف الوطنيِّ العراقيِّ ووزير الخارجيّة، وتدارس قادة التحالف الوطنيِّ التطوُّر الخطير بقيام مجاميع من المتظاهرين باقتحام مجلس النواب، والاعتداء على بعض النواب، ومن ثم التجمُّع في ساحة الاحتفالات في المنطقة الخضراء".
واضاف إنَّ "التحالف الوطنيَّ يُؤكـِّد للشعب العراقيِّ أنه أوَّل من استجاب لدعوة المرجعيّة العليا للإصلاح، ومُحارَبة الفساد، وتوفير الخدمات الأساسيَّة للمواطنين في الوقت الذي حشد كلَّ إمكاناته لتلبية دعوة الجهاد الكفائيِّ لمُحارَبة الإرهابيِّين التكفيريِّين، ولكنه في الوقت نفسه يدعو الشعب العراقيَّ أن لا تكون هذه الدعوات للإصلاح والتصدِّي سبيلاً لهدم مُؤسَّسات الدولة، أو تعطيلها، والتجاوز على الآليّات الدستوريّة لإجراء التغيير، والإصلاح".
وتابع إننا نهيب بالقائد العام للقوات المسلحة، وقواتنا البطلة، وحشدنا الشعبيِّ المُجاهِد، وشعبنا العراقيِّ العظيم أن يقفوا صفاً واحداً في مُواجَهة هذه التحدِّيات الخطيرة التي باتت تـُهدِّد أمن الوطن، وحياة المُواطنين، وأن تتوحَّد كلُّ الطاقات لمُحارَبة الإرهابيِّين التكفيريِّين، وتنفيذ الإصلاحات الحقيقيَّة الجذريّة في أسرع وقت مُمكِن".
ودعا البيان جميع أبنائنا المتظاهرين إلى أخذ الحيطة والحذر من المُندسِّين الذين لا يُريدون الخير للعراق من أنَّ يستغلوا الوضع الحاليَّ، فيقوموا بتخريب ممتلكات الدولة،مشيرا الى إنَّ تعريض هيبة الدولة، والتوهين بمُؤسَّساتها، وممتلكاتها تـُعَدُّ من المحذورات القانونيّة، وإنَّ التجاوز على مجلس النواب، وأعضائه، والموظفين في الدولة يُعَدُّ مُخالفة واضحة للقانون.
واشار الى إنّ "التحلي بالوعي لمخططات أعداء العراق يقتضي الحفاظ على هيبة مُؤسَّسات الدولة الدستوريّة؛ لذا ندعو أعزاءنا المتظاهرين إلى إغلاق الطريق بوجه المُتربِّصين ببلدنا ممّن يُريدون بكم السوء، ويدفعون باتجاه تشتيت مطالبكم الحقة، وتشويه صورة تظاهرتكم الوطنيّة الرامية للإصلاح.
وكان الالاف من المتظاهرين اقتحموا امس السبت مبنى البرلمان العراقي وقاعاته النيابية كما اقتحموا مقر الدائرة الاعلامية والمرافق الاخرى.
واقتحم المتظاهرون المنطقة الخضراء بعد دقائق من اعلان زعيم التيار مقتدى الصدر "الاعتكاف" لمدة شهرين رفضا لمبدأ المحاصصة في تشكيل الوزارة الجديدة.

السبت، 30 أبريل، 2016

الجبوري للمتظاهرين: الاعتداء على البرلمان والنواب اعتداء على هيبة الدولة


عد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء ومبنى البرلمان وضرب احد النواب بانه "اعتداء على هيبة الدولة".
وقال الجبوري في بيان له تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، أن "الأحداث التي تعصف بالبلاد اليوم تستدعي وقفة عاجلة تحافظ على الوطن في الظرف الصعب الذي يمر به".
وأضاف، أن "قيمة المؤسسة التشريعية وقوتها تعبر عن إرادة العراقيين، وأن النواب هم ممثلين الشعب وخدامهم، وأن الاعتداء على أعضاء وموظفي هذه المؤسسة هو بمثابة اعتداء على هيبة الدولة التي تأتي من خلال احترام ما تقوم به هذه المؤسسات من انجازات حقيقية".
وابدى الجبوري "تفهمه للحاجة إلى الإصلاحات وأنها السبيل الأمثل لإقناع الشعب العراقي،" داعيا إلى "تبني الممارسات السلمية التي تحافظ علي ممتلكات الدولة وأرواحها".
كما دعا رئيس البرلمان "القيادات الجماهيرية كافة، وفي مقدمتها زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، لتكون لهم وقفة عاجلة ، ترشد من حركة المتظاهرين ولا تسمح باستغلالها لما يضر عراقنا الحبيب".
وتابع "ما يهمنا سلامة العراق ، والحفاظ على الدولة، معربا عن قناعته بان كل شيء قابل للتعويض، سوى بلدنا، والذي يمر بمأزق خطير وعلينا تجاوزه" مشددا على ان "الحفاظ على العملية السياسية واجب وضرورة قصوى، منبها إلى إن داعش تنتظر انفلات الامور للتوسع من جديد، ويجب الا نسمح لها بذلك".
واكد الجبوري "أنه يتابع من مكتبه مع القيادات كافة الوضع الراهن وتطورات الاحداث،" مردفا "باننا لن نتردد في اختيار ما يصلح الوضع، ويجنب البلد من الوقوع في أتون الفوضى".
وكاتن المتظاهرون قد اقتحموا ظهر اليوم المنطقة الخضراء ببغداد ودخلوا مبنى البرلمان كما قموا بضرب رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمة كما افادت انباء بضربهم موظفين ونوابا اخرين.
وانسحب المتظاهرون مساء اليوم من مبنى البرلمان واستقروا في ساحة الاحتفالات في المنطقة الخضراء ايضا.

مصدر مطلع: لا صحة للانباء بشأن هروب مسؤولين عبر شركة خاصة للطيران


نفى مصدر مطلع، السبت، الانباء التي اشارت الى "هروب" مسؤولين عبر شركة خاصة للطيران.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "هناك انباءً اشارت الى هروب مسؤولين عبر شركة خاصة للطيران من خلال مطار بغداد الدولي"، مؤكداً أن "هذه الانباء غير صحيحة وغير دقيقة".


واقتحم متظاهرو التيار الصدري، اليوم، مبنى مجلس النواب في المنقطة الخضراء احتجاجا على رفع جلسته إلى الأسبوع المقبل دون التصويت على استكمال التغيير الوزاري، كما قاموا بعد ذلك باقتحام مقر الأمانة العامة ل‍مجلس الوزراء.

وكان مصدر أمني أفاد، اليوم، بأن المتظاهرين توجهوا إلى ساحة الاحتفالات داخل المنطقة الخضراء بأمر من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فيما أشار إلى وجود أنباء تفيد بنيتهم إقامة اعتصام في الساحة.

معصوم يدعو المتظاهرين إلى إخلاء مبنى البرلمان وعدم المساس بالنواب ويوصي بضبط النفس


دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم السبت، المتظاهرين إلى الالتزام بالقانون وضبط النفس وعدم المساس بأي من النواب وإخلاء مبنى البرلمان، وطالب رئيسي مجلسي الوزراء والنواب وقادة الكتل البرلمانية إلى إجراء التعديل الوزاري، فيما عد أن "دفن نظام المحاصصة الحزبية والفئوية مهمة لم تعد تقبل التأجيل مطلقا".
وذكر رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن "متظاهرين اقتحموا، اليوم، مبنى مجلس النواب وهددوا باقتحام مبان رسمية وغير رسمية أخرى في المنطقة الخضراء ببغداد"، داعيا "أبناء شعبنا لاسيما المتظاهرين منهم إلى تغليب الهدوء والالتزام بالقانون وضبط النفس، وعدم المساس بأي من أعضاء مجلس النواب والموظفين والممتلكات العامة والخاصة وإخلاء المبنى".
وطالب معصوم، رئيسي مجلسي الوزراء والنواب وقادة الكتل البرلمانية "بإجراء التعديل الوزاري المنشود وتنفيذ الإصلاحات السياسية والإدارية ومكافحة الفساد"، عادا أن "دفن نظام المحاصصة الحزبية والفئوية مهمة لم تعد تقبل التأجيل مطلقا".
وأكد معصوم، أن "لزوم الانتصار في المعركة ضد الإرهاب يقتضي وضع حماية استقرار العراق ومصالحه العليا ومكانته وهيبته في المجتمع الدولي، فوق أية مصالح أخرى"، داعيا الجميع إلى "الالتزام بمبادئ الحوار الديمقراطي وصون الحياة الدستورية وحفظ الأمن والنظام".
وطالب رئيس الجمهورية، القوى السياسية "بمضاعفة الجهود العاجلة والجدية لحل المشاكل بما يلبي مطالب الشعب وتحقيق مصالحه وتحسين حياته المعيشية، والتحلي بالشعور العالي بالمسؤولية الوطنية ووضع مصالح العراقيين كافة فوق أي مصالح أخرى"، معربا عن أمله بان "يراعي الجميع كل ذلك وأن يسعوا معاً من أجل عمل جاد ومثابر على ضبط النفس، وإتاحة الجو المناسب لعمل سلمي ديمقراطي ودستوري يمضي قدما بالإصلاح ويحافظ على وحدة العراق ونظامه الديمقراطي".
وختم معصوم بالقول، "لتنتصر إرادة العراقيين بدولة ديمقراطية اتحادية متقدمة وآمنة ومستقرة، وليحفظ الله العراق والعراقيين".
وكانت اللجنة المشرفة على تظاهرات التيار الصدري وجهت، اليوم السبت، المتظاهرين بإخلاء مبنى مجلس النواب داخل المنطقة الخضراء، وسط بغداد، بعد ساعات على اقتحامه.
وكان مصدر في مطار بغداد الدولي أفاد، اليوم السبت، بان العشرات من المسؤولين، غادروا البلاد عبر مطار بغداد الدولي، بعد ساعات من اقتحام أنصار التيار الصدري المنطقة الخضراء وسط بغداد.
وكانت ادارة  مطار بغداد الدولي، اعلنت، اليوم السبت، (2016،4،30)، عن "استمرار" حركة الطيران فيها دون حدوث اي عملية الغاء اوتغيير للرحلات الجوية، وفيما اشارت الى استتباب الامن وعدم وجود مظاهر مسلحة داخل المطار، نفت تسجيل حالات مغادرة لاي مسؤول عراقي. 
وكان الالاف من متظاهري التيار الصدري اقتحموا، اليوم السبت، المنطقة الخضراء ومبنى مجلس النواب العراقي، وسط بغداد، احتجاجا على عدم تحقيق الاصلاحات الشاملة، بعد دقائق على خطاب لزعيم التيار مقتدى الصدر اعلن فيها الاعتكاف لمدة شهرين ومقاطعة العملية السياسية وخير الشعب بين المحاصصة واسقاط الحكومة.
وياتي اقتحام المنطقة الخضراء بعد دقائق على اعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خلال مؤتمر صحافي، اليوم السبت،،(30 نيسان 2016)، مقاطعة جميع السياسيين ورفض "مجالستهم" مهما كانت مطالبه دون "الإصلاح الجذري"، وفيما أكد أنه بـ"انتظار الانتفاضة الشعبية الكبرى والثورة الشعبية العظمى"، عد أن الشعب هو المعني الوحيد باختيار مصيره "أما بإبقاء المحاصصة أو إسقاط الحكومة برمتها".
فيما اعلن الصدر ايضا خلال المؤتمر الصحافي، الاعتكاف لمدة شهرين رفضا للمحاصصة وعودة الفساد واستنكارا لـ"تقصير" بعض الطبقات الشعبية، وقرر ايقاف العمل السياسي في كل مفاصل التيار الصدري، وفيما استثنى العمل السياسي لتشكيل كتلة "عابرة للطائفية"، دعا كتلة الأحرار لمقاطعة جلسات البرلمان "ذات المحاصصة".
ورفع رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، اليوم السبت، الجلسة الـ27 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية إلى يوم الثلاثاء المقبل،( العاشر من ايار 2016)، لعدم اكتمال النصاب القانوني، والانشغال بزيارة وفاة الامام موسى الكاظم (ع).
وكانت رئاسة مجلس النواب قررت، اليوم السبت،(30 من نيسان 2016)، تأجيل الجلسة الـ27 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية المخصصة لاستضافة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بشأن التعديل الوزاري حتى الساعة الواحدة بعد ظهر اليوم، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني.
فيما كشف مصدر سياسي مطلع، اليوم السبت، أن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري قررت مقاطعة جلسة مجلس النواب المقرر عقدها اليوم، لاستضافة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بشأن التعديل الوزاري، احتجاجاً على "المحاصصة الحزبية" في اختيار الكابينة الوزارية الجديدة.
فيما أعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم السبت،(30 من نيسان 2016)، عن حضوره لجلسة مجلس النواب المخصصة لاستضافته بشأن التعديل الوزاري المقررة اليوم، حال انعقادها.
وكان من المقرر أن تشهد جلسة البرلمان المقرر عقدها، اليوم السبت،(30 من نيسان 2016)، التصويـت على قـرار اعتبار مدينة بيجي منطقة منكوبة، واستضافة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بشأن التعديل الوزاري، والقراءة الاولى لمقترح قانون الغاء قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم 213 لسنة 2000، والقراءة الاولى لمقترح قانون الغاء قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم 80 لسنة 2000، والقراءة الاولى لمقترح قانون الغاء قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم 481 لسنة 1989.
يشار إلى  أن رئاسة مجلس النواب العراقي رفعت، أول امس الخميس، (28 من نيسان 2016)، الجلسة الـ26 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية إلى اليوم السبت،(30 من نيسان 2016)، بعد تشكيل لجنة للتفاوض مع المعتصمين والتصويت على طلب استقالة النائب عن ائتلاف دولة القانون حسن السنيد وانهاء القراءة الاولى لقانونين ومناقشة ثلاثة مشاريع قوانين.
وشهدت الجلسة الـ26 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية التي عقدت، يوم الثلاثاء،(26 من نيسان 2016)، التصويت بالإجماع على تسمية علاء غني وزيراً للصحة ووفاء المهداوي وزيرة للعمل والشؤون الاجتماعية، وحسن الجنابي وزيراً للموارد المائية، وعلاء دشر وزيراً للكهرباء، وعبد الرزاق العيسى وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي، وفيما اجل التصويت على مرشح منصب وزير الخارجية الشريف علي بن الحسين، اخفق البرلمان بمنح الثقة لوزيري التربية والعدل.
وتضمنت الجلسة أيضاً التصويت على بطلان اجراءات النواب المعتصمين، خلال استضافة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لعرض الكابينة الوزارية، وماشهدته من مشاجرة بين النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي وحماية العبادي بعد محاولة الصيادي الاعتداء على رئيس مجلس الوزراء، كما تلقى العبادي أيضاً رشقات بقناني المياه من قبل بعض النواب المعتصمين.
يذكر أن المشهد السياسي العراقي يشهد احتقاناً شديداً فاقمه اعتصام مجموعة من النواب، وعزلهم هيئة رئاسة البرلمان، وسط رفض رئيس المجلس سليم الجبوري، ومجموعة من الكتل السياسية المهمة، الاعتراف بشرعية ذلك الإجراء، فيما ضغط التيار الصدري على الوزراء الحاليين للاستقالة فوراً، طالب بالتصويت على قائمة "الظرف المغلق" الأولى، لحل الأزمة الحالية، ليعلن بعدها نواب كتلة الاحرار انهاء اعتصامهم بدعوة من زعيم التيار مقتدى الصدر.